لديك مقال أو خبر و تريد نشره ... أرسله إلى newsouladteima@gmail.com

السبت، 14 يناير، 2012

بلدية أولاد تايمة في الرشوة عايمة



ouladteima.blogspot.com

تعتبر بلدية أولاد تايمة أكبر مرتع للصوص و المختلسين و الموظفين المرتشين و الأشباح و الشبيحة
الفاسدين..وهذا أمر طبيعي فزعيمهم و فرعونهم المدعو بودلال قد أخضع كل شيء في أولادتايمة للدلالة وباع كل شيء و لم يبق للمواطنين شيء..
وحتى المواطنون الذين يأتون الى بلدية اولاد تايمة قصد الحصول على وثائقهم التي خولها لهم القانون يتعرضون للدلالة كي يدفعوا رشاوي للحيسوبي وغيره من الموظفين الفاسدين وذلك تحت حماية "عمارة الدار" الذي نصب نفسه حاكما وملكا و سلطانا على أولاد تايمة..استعبد الناس واستغل بؤسهم و شقائهم وداس على كل شيء في سبيل الحصول على المال و الجاه و المناصب..هذا الطاغوت الذي يبتز النساء و الرجال و الأطفال و المساكين و اليتامى لم يجد حتى الآن قوة توقفه عند حده.لا سلطة محلية و لا درك و لا شرطة و لا أية قوة على الأرض،لكن الله للظالمين و الجبابرة بالمرصاد..الأكيد سوف تكون نهاية الطاغية مأساوية ليكون عبرة  لمن لا يعتبر..
فبودلال يعيث فسادا في أولاد تايمة ويفعل فيها الأفاعيل.إنه أسوء من بشار الأسد و مبارك و بن علي و عبد الله صالح و غيرهم من الطغاة العرب..لقد فاقهم الرجل قسوة وظلما وتجبرا..فإذا كان فرعون يذبح الأبناء و يستحيي النساء وفي هذا بلاء من الله عظيم فإن بودلال يرسل الناس إلى السجون و يأكل أموالهم بالباطل و يستولي على الأراضي و العقارات ويقوم بجميع أنواع التعسف و الطغيان و الجبروت و الابتزاز..يعتبر الناس في هوارة بمثابة قطيع أغنام يأكل منه ما يشاء و يترك ما يشاء و يبيع ما يشاء و يشتري ما يشاء..وإنا له بالمرصاد..فإذا كانت جميع الأسلحة قد فشلت و عجزت عن هزيمة الطاغية..فإن القلم كفيل بمحاربته و إسقاطه من بروجه الشاهقة..
فالقلم أقوى من الرصاص وكلمة حق قاسية توجه إلى ديكتاتور في حجم بودلال كفيلة بقطم ظهره و إسقاطه من عروشه الخاوية أصلا لأنها تأسست على باطل..
لقد نصب بودلال نفسه حاكما مطلقا على بلدية أولاد تايمة وأحاط نفسه بشرذمة من الموظفين بمثابة كهنة له يقدمون القرابين و الهدايا حتى لا يرسلهم إلى السجون..ولكن مع مرور الأيام صاروا على شاكلته و اقتدوا به ليسري الفساد و يتفشى في بلديتهم و يتحولون بدورهم إلى أكبر المرتشين و الفاسدين بتحالفهم  مع الشيطان..
بودلال يعلم جيدا أن المواطنين الهواريين الشرفاء سوف يسقطونه في الانتخابات البلدية القادمة وبدأ يعد لهم العدة من الآن حيث استقدم أكبر الخبراء في علم الإغراء،إغراء المواطنين الضعفاء و المساكين،خاصة أن الجفاف ضرب البلاد هذا العام و انحبست غيوم السماء..
إخواني المواطنين في هوارة، إن  وقت التغيير ملائم و مناسب الآن لكي لا تصوتوا على الطاغية و لا على كل الطغاة المواليين له..حكموا عقولكم و أيقظوا ضمائركم,,لا تساهموا في بقاء بودلال و غيره من الذين سبقوه في إغراق البلدية في الأعوام السابقة..
حاربوا الفراعنة و الجبابرة لكي يخلو لكم جو مدينتكم و تعيشوا أحرارا بعدما كنتم عبيدا تحت سيادة بودلال.. لقد جاء حقا زمن التغيير..

هناك تعليق واحد:

  1. محمد أيت عصيم13/9/12 15:25

    هوارة كترو فيها الشفارا

    ردحذف