لديك مقال أو خبر و تريد نشره ... أرسله إلى newsouladteima@gmail.com

الاثنين، 16 يناير، 2012

الأستاذ الطيب لمراني مازال مستمرا في اعتصامه







مازال الأستاذ الطيب لمراني علوي أستاذ مادة الفيزياء و الكيمياء يخوض اعتصامه الذي بدأه منذ شهرين احتجاجا على مجموعة من الخروقات و التعسفات الإدارية التي يقول إنها مورست عليه.والتي جلبها عليه احتجاجه وكشفه لتزوير طال نقط تلاميذ مؤسسة النهضة التأهيلية بأولاد تايمة.
ويتهم الأستاذ لمراني كلا من إدارة المؤسسة و مسؤولين بنيابة وزارة التربية الوطنية بتارودانت،وعلى رأسهم نائب الوزارة الذي تم إعفاؤه منذ شهرين،بالوقوف و الإشراف على عملية التزوير،وذلك في محاولة منهم للرفع من مستوى معدلات التلاميذ بالمؤسسة مقارنة بباقي المؤسسات على صعيد النيابة،و بالشكل الذي سيمكن التلاميذ من دخول الأقسام التحضيرية المؤهلة لولوج المدارس العليا بالمغرب.
وفي هذا الصدد يقول الأستاذ لمراني إن أحد مفتشي مادة الفيزياء و الكيمياء أقدم بأمر من النيابة على إنجاز فرض محروس يوم السبت 11 يونيو 2011 ،سماه فرصة استدراكية لتلاميذه،في ما اعتبره سابقة خطيرة و غريبة على منظومة التعليم ببلدنا" ويضيف الأستاذ أن "المفتش امتحنهم في درسين اثنين بعدما كلف بعض الأساتذة بالمؤسسة بتقديم حصص الدعم للتلاميذ في هذين الدرسين" و أشار أيضا إلى أن جميع نقط الفروض المحروسة و الأنشطة المدمجة التي أنجزها طيلة الأسدس الثاني من السنة الدراسية المنصرمة تم إلغاؤها و احتسبت نقط هذا الفرض.
وأشار الأستاذ إلى أن ما لفت انتباهه كثيرا هو النقط الخيالية التي حصل عليها التلاميذ في هذه الفرصة الاستدراكية،والتي لا تعبر عن مستواهم الحقيقي،خاصة أنه ملم بمستوى كل واحد من تلامذته،من خلال تدريسهم طيلة السنة الدراسية،وهناك من درسه لمدة سنتين،ويؤكد الأستاذ المعتصم منذ أزيد من شهرين أن مستوى تلامذة هذه الثانوية ضعيف،حيث أن هذه الأخيرة احتلت مراتب متأخرة على مستوى النيابة في مادة الفيزياء و الكيمياء،وضرب مثلا بإحصائيات سنة 2009 ،وأرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى التسيب الذي تعرفه المؤسسة على مستوى الغياب و التأخير.
وكان رد مدير ثانوية النهضة التأهيلية "أن النقط التي كان يمنحها الأستاذ لا تعبر عن مستواهم الحقيقي،وأنه كان بشكل أو بآخر ينتقم منهم،وكان ينعتهم بأوصاف مهينة" وأضاف مدير المؤسسة أن العديد من آباء و أولياء أمور التلاميذ اشتكوا منه،بدافع أن أبنائهم منهم المتفوقين في جميع المواد،خاصة العلمية،باستثناء المادة التي يدرسها الأستاذ.وقد راسلنا النيابة بهذا الأمر،وتم تكوين لجنة نيابية مكونة من مفتشين للمادة،وتم إجراء امتحان للتلاميذ تحت إشرافها،وتبين أن مستوى التلاميذ عادي،وأن الخلل ليس في التلاميذ بل في الأستاذ،لذا تم إلغاء النقط التي منحها لهم الأستاذ و تم اعتماد نقط اللجنة النيابية",وأكد مدير المؤسسة أنه "لا يعقل أن تسكت الإدارة و النيابة و المفتشية العامة للشؤون التربوية عن الموضوع لو كان يتعلق الأمر بتزوير،أو أن يكون هناك تواطؤ في ما بينها.وحتى التقرير الذي أعده مفتش المادة جاء فيه حرفيا أن الأستاذ غير مؤهل لتقييم التلاميذ"

0 التعليقات:

إرسال تعليق