لديك مقال أو خبر و تريد نشره ... أرسله إلى newsouladteima@gmail.com

الاثنين، 18 نوفمبر، 2013

غياب الأمطار يهدد فلاحي أولاد التايمة بتكبد خسائر فادحة

لم يتوقع فلاحوا منطقة أولاد التايمة، أن يجدوا أغراسهم وزراعتهم، تنتظر غَيْث الشتاء الغائبة عن أولاد التايمة منذ مدة، وهو الأمر الذي أبقى مساحات زراعية واسعة جرداء، في انتظار نزول الأمطار "المتأخرة" التي ستشفي غليلهم وتعوضهم عن أسابيع "عُزُوف التساقطات المطرية"..
وخلال زيارة طاقم " جديد أخبار أولاد التايمة "، لمجموعة من الأراضي الزراعية، شاهدنا استعداد وترقب من قبل الفلاحين لأول الغيث، الذي تأخر، بعد أن كان الكل يتوقع هطول الأمطار خلال منتصف أكتوبر، وهو ما عَرّض مجموعة من الفلاحين للكَسَاد المُبَكر، بعد تزايد فواتير الحرث والزراعة والسقي بالأذرع المحورية، وهو ما بات أمرا مُتَعَوَّدًا عليه بالمناطق الفلاحية بأولاد التايمة، التي تعتمد في ممارسة أنشطتها بالفلاحة على المَكْنَنَة والآلات.
ويقول أحد الفلاحين الصغار في هذا الصدد "لن نقدر على مقاومة هذا التأخر المَطَرِي.. إذا لم تتساقط نِسَبٌ مهمة منها خلال النصف الآخر من الشهر الجاري، فالأمر يُنْذر بكارثة فلاحية كبرى، وهو ما سيقابله ارتفاع صاروخي في الخضر والفواكه، على اعتبار أن أولاد التايمة من أهم المناطق الفلاحية بالمغرب من حيث الإنتاجية".. وفي نفس الطرح قال لنا أحد فلاحي منطقة الكرون "لازلنا نتكبد الخسائر تلو الأخرى جراء تأخر هطول الأمطار، وهو ما يرغمنا بالاعتماد على السقي بالأذرع المحورية، التي لا تلبي حاجياتنا نحن كمزارعين .. المشكل بالفعل سيفتح نقاشا واسعا حول استراتيجية وزارة الفلاحة من أجل حمايتنا من تبعات الجفاف وتأخر سقوط الأمطار".
وفي غياب الأمطار يلجأ العديد من الفلاحين، ممن لديهم الإمكانيات، الى شراء ساعات من السقي ، أو الاعتماد على الرشاشات والأذرع المحورية لرَيّ مساحاتهم الزراعية الشاسعة.. أما من تعذر عليه صرف المال لسقي أراضيه لعَوَزِ الإمكانيات أو غيابها فيبقى ينتظر فرج الله، ويبقى فلاحو منطقة أولاد التايمة ينتظرون الفَرَجَ والإعلان عن موسمهم الفلاحي المتأخر، والذي يُنْذر بارتفاع في أسعار المحاصيل الزراعية، بعد أن مَرّ الموسم الفلاحي الماضي في أجواء ممتازة، شهدت تساقط كميات مهمة من الأمطار ساهمت في ارتفاع هرم الإنتاجية وبالتالي تأثيرها على السوق المحلية وإخضاع المنتوجات لأثمنة مناسبة وفي متناول المواطن البسيط.

0 التعليقات:

إرسال تعليق