لديك مقال أو خبر و تريد نشره ... أرسله إلى newsouladteima@gmail.com

الجمعة، 15 نوفمبر، 2013

إستفحال ظاهرة انتشار الأسلحة البيضاء في أوساط شباب أولاد التايمة

إتسعت ظاهرة حمل السلاح الأبيض في معظم الأحياء الشعبية بمدينة أولاد التايمة، وأصبح كل شخص يخشى على حياته وحياة أفراد عائلته، نظرا لنشاط فئة من المنحرفين والخارجين عن القانون، والذين أصبحوا يهددون حياة المواطنين العزل، سواء المتجه إلى عمله، أو غيره.
أصبح كلام شباب اليوم، خصوصا القاطنين في الأحياء الشعبية لمدينة أولاد التايمة، والتي تعرف كثافة سكانية هائلة، ومعدل كبير للفقر، سوى عن البارصا والريال، والحشيش وعقاقير الهلوسة، بحيث أينما اتجهت في هذه الأحياء الشعبية، لا تسمع سوى الحديث عن أنواع الأسلحة البيضاء التي انتشرت بين الكل، وأصبح مراهق أو غيره، لا يتوفر على سلاح أبيض كبير في المنزل، لا مكانة له في هذا الوسط.
وتختلف الأسلحة البيضاء المستعملة في الاعتداءات، والسرقة بالعنف، أو في حالة الدفاع عن النفس، عدة أنواع، أشهرها ساطور، أو سيف الساموراي، لكن معظم المراهقين والمنحرفين يستعملون سلاح المنتشر والذي يوجد في متناول الجميع سكين من الحجم المتوسط ، الذي يتم شراءه في فترة عيد الأضحى، لذبح الأضحية، وبعد نهاية العيد، يكثر رواج هذا السلاح بين المراهقين والمنحرفين، لاستعماله في قنص الضحايا من المواطنين.
المقاربة الأمنية في محاربة الظاهرة فشلت في الحد منها، خصوصا في انتشار هذه الأنواع من الأسلحة، إذ يحمل البعض المسؤولية للأسر والعائلات، وأصبح معظم الشبان والتلاميذ يحملون هذه الأنواع من الأسلحة نحو المدارس والثانويات، الشيء الذي نتج عنده عدة جرائم وأحداث أدت في بعض الحالات إلى التسبب في جروح قاتلة
و لهدا وجب مواجهة انتشار ظاهرة حمل الأسلحة البيضاء في المدارس والمؤسسات بل حتى في المقاهي، رغم غياب تام لهيئات المجتمع المدني والسلطات، والعائلات والساكنة، وكل فئات المجتمع، قصد محاربة الظاهرة بكل الوسائل الممكنة. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق