لديك مقال أو خبر و تريد نشره ... أرسله إلى newsouladteima@gmail.com

الجمعة، 30 ديسمبر، 2011

الملك يرفض عبد الصمد قيوح وزيرا للصناعة التقليدية

حسب بعض التسريبات الأولية التي خرجت من دهاليز القصر،فإن مستشاري ملك البلاد رفضوا عدة أسماء للاستوزار في حكومة عبد الإله بنكيران، وهو السبب الرئيسي لعدم تشكيل الحكومة إلى حد الساعة.

ومن بين الأسماء التي رفضتها حكومة الظل في القصر، يأتي الاستقلالي عبد الصمد قيوح ضمن اللائحة التي تضم أيضا الحركي محمد أوزين والتقدمية كجمولة بنت ابي و الاستقلالية كنزة الغالي و  عبد القادر  الكيحل الذي كان مرشحا للشبيبة والرياضة.

كما تحفظ القصر على استوزار مصطفى الرميد في وزارة العدل. وربطت مصادر ذلك بدعم جمعيته الكبير لحركة عشرين فبراير، بل واتهامه بطباعة لافتات ضد أصدقاء الملك خاصة فؤاد عالي الهمة، ولم يصدر لحد الآن موقف رسمي من حزب العدالة والتنمية، كما لا يعرف ما إذا كان هذا التحفظ يعني إبعاده رسميا من هذا المنصب.

ومن أسباب رفض القصر لاستوزار عبد الصمد قيوح هو عدم حصوله على مؤهل علمي عالي حيث لم يتجاوز مستوى الباكالوريا وهو السبب الرئيسي للرفض،ناهيك عن أسباب أخرى تدخل في خانة التجاوزات التي تتكرر في منطقة هوارة في كل فترة انتخابية من رشاوي انتخابية و تصرفات لا أخلاقية لا تمت للسياسة بصلة.

وكانت عدة أصوات هوارية تمني النفس بأن يكون عبد الصمد أول شخصية سياسية في المنطقة تدخل الحكومة،وما كان سيدر على هوارة من مشاريع جديدة و فك العزلة عن أهم منطقة فلاحية في المغرب.
ومن هذا المنبر ندعو عبد الصمد قيوح إلى إكمال دراسته الجامعية في الخمس سنوات المقبلة ليكون مؤهلا لتحمل حقيبة وزارية في حكومة 2016 خاصة أنه ما يزال في ريعان شبابه..؟

0 التعليقات:

إرسال تعليق