لديك مقال أو خبر و تريد نشره ... أرسله إلى newsouladteima@gmail.com

السبت، 24 ديسمبر، 2011

تعرض مواطنين هواريين للنصب و الابتزاز في تارودانت



أصبح المواطن الهواري أمام شبح الذهاب الى مدينة تارودانت لقضاء أغراضه الإدارية في المحاكم أو العمالة أو المحافظة وغيرها من مؤسسات الدولة المليئة بالعقبات و الصعوبات المقصودة و غير المقصودة.حيث انتشر هذه الأيام العديد من السماسرة و منتحلي الشخصية الذين غصت بهم أبواب المحاكم و بعض الإدارات العمومية في مدينة تارودانت،وساعد في انتشار هذه الظاهرة المواطنون الضعفاء و الأميين سواءا القادمين من منطقة هوارة أو الدواوير التابعة لمدينة تارودانت.

هؤلاء المواطنون من الدرجة الثالثة ضحايا الظلم و الحكرة يصدقون كل شيء يقال لهم جراء جهلهم و أميتهم من أجل وضع حد لمعاناتهم وما لحق بهم من ضرر،مقابل أموال تبتز منهم بطرق احتيالية،يدعي فيها المحتالون بأنهم قادرين على فعل المستحيل من أجل تلبية مطالب المواطنين تحت طائلة أنهم محميون من طرف جهات واصلة.
أمام هذا الوضع الذي استشرى في مدينة تارودانت يطالب كل الذين تعرضوا لعمليات احتيال ونصب عليهم في أموالهم،من السلطات التدخل لفتح تحقيق في هوية الشخصيات التي تبتزهم بدعوى تحقيق ما لم تستطع الجهات المختصة تحقيقه ،والتصدي لهم خاصة وأنهم يدعون الحماية من جهات عليا،أو أن لهم حصانة تمكنهم من الوقوف إلى جانب كل من له حاجة ولم يستطع قضاءها،ترى هل ستسمع نداءات المتضررين أم سيبقى الحال على ما هو عليه.

0 التعليقات:

إرسال تعليق