لديك مقال أو خبر و تريد نشره ... أرسله إلى newsouladteima@gmail.com

الأربعاء، 22 يناير، 2014

تفاقم معاناة المتشردين مع البرد بأولاد التايمة


في أجواء هذا البرد القارس، حيث درجات الحرارة منخفضة بأولاد التايمة ، وغالبا ما تصل إلى درجات باردة جدا خاصة في الليل و الصباح، وحيث أغلب الناس يجدون صعوبة في تحمل البرد، داخل بيوتهم، فأحرى خارجها، يتساءل عديد من سكان مدينة أولاد التايمة  عن الذنب الذي اقترفته فئة من أبناء هذه المدينة  حتى تتم معاقبتهم بهذا الشكل اللاإنساني المهين.
الفئة المعنية هي فئة المشردين المنتشرين عبر المدينة ، والمؤسف هو أن جل أفراد هذه الفئة مرضى نفسيون وعقليون، وهو ما يضاعف من معاناتهم وألمهم، ويبعث على أسى وحزن واستنكار كل من له ذرة شعور بالمواطنة والكرامة الإنسانية.
جولة قصيرة، وسط أولاد التايمة ، تكشف أن أغلب هؤلاء المشردين مختلون عقليا وفي حالة لا إنسانية بئيسة، يرثى لها، يجوبون شوارع المدينة  وأزقتها وأسواقها ومختلف فضاءاتها، بدون عدة أو عتاد، يفترشون الأرض وقطع الكارطون أو بقايا أفرشة مهترئة، ويلتحفون السماء، وجوههم شاحبة، وأسمالهم رثة بالية متسخة، تثير الشفقة إذ لا تستر أجسادهم.
إذ يتخذون من الأرصفة والأزقة  فضاء للمبيت وقضاء الليل، رغم البرد القارس، الذي يجعلهم شبه مشلولين عن الحركة، ويؤثر على صحتهم، ما يجعلهم ينتظرون بفارغ الصبر طلوع الشمس للاستدفاء بأشعتها، ويقدم صورة سلبية عن المدينة ، وعن مسؤوليها الذين أوكلت إليهم مهمة تدبير شؤونها.
والمثير،  هو أن السلطات المحلية والمنتخبة تتعاطى سلبيا مع هذا الملف، حيث لم يسجل قط أنها بادرت لإيجاد الحل الملائم لوضعية هؤلاء الأشخاص الذين يعانون في صمت، بحمايتهم وتيسير حصولهم على العلاج والإيواء، وأيضا بالعمل على وقف الأخطار والتهديدات التي يشكلونها على أمن وسلامة المواطنين.
حيت يلاحظ أن السلطة المحلية عاجزة عن التحرك بمفردها في هذا الملف، سيما أن المدينة لا تتوفر على مستشفى مختص ولا على خيرية أو مركز اجتماعي يمكنه استقبال هؤلاء المشردين والمختلين، وأن المسؤولية مشتركة، ينبغي أن تضطلع بها عدة أطراف، على رأسها المجلس البلدي ومندوبية الصحة  وفعاليات المجتمع المدني.
يشار إلى أن أغلب عناصر فئة المشردين الذين يتجولون في أولاد التايمة ، باتوا يشكلون خطرا كبيرا على أمن المواطنين وسلامتهم، ينشرون الرعب بينهم، يبتزونهم حينا، ويعتدون على سلامتهم البدنية وممتلكاتهم أحيانا أخرى، علاوة على تعري بعضهم وقيامهم بحركات وأفعال مخلة بالحياء العام.  لذلك، يتساءل بعض المواطنين عن سبب عدم تحرك مشاعر فعاليات المجتمع المدني في المنطقة، وعدم عطفهم على هؤلاء الضحايا، وتبني ملفهم، للمساهمة في التخفيف من معاناتهم. ولو في إطار برامج التنمية البشرية.
إن ظاهرة المشردين دليل آخر على فشل سياسات المنتخبين المتعاقبة على المدينة، وخصوصا منها السياسة الصحية والاجتماعية المتبعة منذ سنوات بل عقود، التي ضاعفت المشاكل عوض حلها، وفاقمت، حسبه، معاناة هذه الفئات الهشة في المجتمع التي ما فتئت تتسع بسبب ظروف الحياة الصعبة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق