لديك مقال أو خبر و تريد نشره ... أرسله إلى newsouladteima@gmail.com

الاثنين، 4 يونيو، 2012

الحمامة تقيس شعبيتها بحي الرطيم بأولاد تايمة

DSC_2036
محاولة الركوب على الحدث الأخير الذي وقع بمدرسة الحسن الداخل بأولاد تايمة، اثر تهجم مديرة حملة أحد ممثلي الحمامة بالحي على استاذة بالمؤسسة السالفة الذكر، هذا الممثل والذي هو نفسه رئيس جمعية الآباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمؤسسة، وبعد ان كانت له سمعة طيبة داخل الأوساط التعليمية بالمؤسسة، إذ استفاد كثيرا من احترامها له، بترك فرصة ظهوره في مختلف المناسبات المقامة داخل المؤسسة، والتي تمنح له شعيبية داخل الحي، ها هو اليوم يختار الحرب على أطر المؤسسة، بإقحام نفسه كمحامي على السيدة المتهجمة، محرضا الساكنة ضد المؤسسة بمحاولة تنظيم وقفات احتجاجية، والزج بالآباء الأبرياء في مشكل لا يدركون ابعاده، كما صرح بأنه سيوكل محاميا للدفاع على السيدة المتهجمة من مالية الجمعية، وهو لا يدري بمخالفته لقانون الجمعية، وبكونها شكلت للدفاع على التلاميذ لا على أوليائهم.
إذا تحدثتا بالمنطق السياسي، فأي الطرق أحسن من ناحية المردودية السياسية (الانتخابات)، السلم أم الحرب مع المدرسة؟ ألم يستشر رئيسه في الحزب، والمعروف في المنطقة بحنكته ودهائه السياسي؟ وأين الغريم التقليدي (الميزان)، ليراقب وزن الحمامة قبل ان تدخل حملة الانتخابات بوزن زائد سيساعدها في تسديد اللكمات لخصومها؟

0 التعليقات:

إرسال تعليق